post

بيان المتعصبون الحمر حول قضية الفولكانا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفولكانا غاضبة تعبر عن سخطها مواجهةً الإنقسام والإضطهاد الذي طالها سنيناً خلت من  طرف أعداء الحرية، ها هي الآن مقبلة على موسمها الرابع وملامح عودتها لم تظهر بعد في ظل تخاذل المسؤولين وإستهزائهم بالجماهير البلوزدادية التي سئمت من وعودهم الكاذبة، رغم هذا إلى أن مجموعتنا المعنية مباشرة بالقضية  لم تخذل جهودها خلال السنوات الثلاث الماضية حيث طرقت جميع الأبواب رغبةً منها في إسترجاع حق الأنصار في مدرجٍ لطالما كان مفتاحا للإنتصار، مع ذلك فإن الفولكانا لم تلفظ بعد عن كل أسرارها وحيثيات قضيتها العالقة في سراديب السلطات التي جرتنا إلى حلقة مفرغة آلت إلى مسرحية ساخرة ضحيتها الفريق عامة والمناصر البسيط خاصة، من ما يدفعنا إلى طرح العديد من التساؤلات حول خلفيات هاته المهزلة  التي أنهكت الشارع البلوزدادي المقهور من مسلسل لم يكشف بعد صاحبه بوادر خاتمته،  وحتى تصل الرسالة إلى من يتجاهلها أو يجهل مضمونها العميق نقولها بلغة العامية :  السبة باينة وما تخفاش، قولونا برك لوقتاش …؟

« NO VOLCANA NO STIR » 

كان شعار المتعصبون  خلال السنوات الثلاث الماضية المنعكس في غياب الأجواء الحماسية التي لطالما أنعشت المدرجات وأرعبت المنافسين في قلعة الفريق بالعناصر، ذلك القرار المكروه المتمثل في مقاطعة الأعمال والنشاطات في ملعب 20 أوت قد  صدر عن المجموعة بعد الرفض التام جملةً وتفصيلا لفكرة تقسيم الفولكانا ومشاطرتها مع أي كان تماشياً مع الأسس والمبادىء التي تتبناها المجموعة منذ إتخاذ المدرج الثاني سابقا مقراً لها

وفي نفس السياق قررت المجموعة بعد تشاور القائمين عليها مع الأعضاء أن تقاطع كل المباريات التي ستلعب في ملعب 20 أوت إلى إشعار آخر أو حتى يتم إستعادة حق الفريق والمناصر في الفولكانا ويأتي هذا القراربعد إدراك حتمية اللجوء إلى تشديد اللهجة في تعاملها مع القضية وإتباعاً لسلسلة  المواقف المتخذة إتجاهها، بحيث نشأت هذه الفكرة في قلب المجموعة مع حلول نهاية الموسم الفارط معبرةً عن موقفها الواضح إتجاه المدرج من خلال الرسائل الموجهة بداية بلقاء شبيبة القبائل الذي كان تلميحا للغضب المكبوت داخل الفولكانا  والذي تم التعبير عنه في مواجهة نصف نهائي كأس الجزائر بدخلة كان مضمونها

« VOLCANA FURIA »

فبالإطلاع عن صفحات تاريخ المدرج يتجلى لنا جوهر القضية في عدة نقاط بارزة يدركها كل بلوزدادي غيور عن فريقه، حيث كان في الزمن القريب السند الأول للفريق والضامن لبقاء النقاط في الديار في مختلف المناسبات سواء كان ذلك في الداربيات أو باقي المباريات، وبعد زمنٍ كان نصيب الأنصار فيه مهضوم خاصة في المباريات الكبرى، من ما كان دافعا في استرجاع الهيبة وتبني الفولكانا كقاعدة للمتعصبون الحمر و السير قدما نحو دعم الفريق بالدفاع عن الألوان وتسليط الضغط الرهيب عن المنافس وتشريف الراية البلوزدادية

وفي ختام البيان نؤكد أن قرارنا هذا لن يكون إلا بداية لسلسلة من المواقف سنتخذها لإستعادة حقنا المشروع في مدرج طال غيابه وظلم فيه أنصاره ولذا يتوجب علينا كمحبين شغوفين للفريق التحلي بكامل الوعي وروح المسؤولية إتجاه هذه الخطوة الجريئة التي ستعود على شباب بلوزداد بالمصلحة فريقاً وأنصاراً، هي إذاً قضية الجميع إلتراس وأنصار فلنمضي قدماً بخطى ثابتة نحو الهدف المأمول إلى غاية كسب القضية

 

Hasta la Victoria siempre !

La Volcana vibre pour un mouvement libre.

Liberté pour les Ultras.

SOLO BELOUIZDAD. 

SOLO ULTRAS FANATIC REDS. 

Partout et toujours, seuls contre tous.

 

 

3 thoughts on “بيان المتعصبون الحمر حول قضية الفولكانا

    • Respect partagé pour nos frère de Mascara bonne chance a vous pour cette saison, et on espère vous revoir très vite a la place que mérite votre club parmi l’élite du football national.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *